أخر الأخبار
latest

600x74

دبي Dubai تعتمد نهج الزراعة المستدامة مع تزايد الاهتمام بالأمن الغذائي

 يواصل قطاع الزراعة في دبي تسجيله أرقاماً قياسية بعدد المزارع الأيكولوجية Ecological Farms مع تزايد الاهتمام بالأمن الغذائي، وممارسات الزراعة المتجددة. وقد أصبحت هذه المزارع وجهات جاذبة للسكان وكذلك السياح على حد سواء، وأيضا من الطرق الجديدة التي توفر منتجات طازجة على مدار العام. كما تحرص المدينة على تقديم المزيد من الفرص للارتقاء بالمشاريع الزراعية، وأيضا إيجاد وسائل جديدة لاستكشاف تجارب مميزة في دبي.

دبي Dubai تعتمد نهج الزراعة المستدامة مع تزايد الاهتمام بالأمن الغذائي

وقد حقّقت الزراعة العمودية بما فيها الزراعة المائية وتربية الأحياء المائية، شعبيةً متزايدةً بفضل دورها في رسم مسار دبي نحو مستقبل أكثر استدامة. وتسهم المزارع العمودية في دعم أهداف الأمن الغذائي في الإمارات ، بما يضمن توفير منتجات طازجة للمستهلكين. حيث يتم استخدام المنتجات المحلية في مكونات الأطباق الشهية في عددٍ من وجهات الإمارة، فمثلا تقدم تسعة مطاعم في فندق أتلانتس النخلة أطباقاً معدّة من مكوّنات مزروعة في دبي. كما تركز عدّة وجهات محلية مفضلة مثل: ذا بانجولين، وذا لوكال في فندق أنداز دبي وغيرها على استخدام المنتجات المزروعة محلياً.

وتعليقاً على ذلك، قال يوسف لوتاه، المدير التنفيذي للتطوير السياحي والاستثمار في "دبي للسياحة"، نائب رئيس مبادرة "دبي للسياحة المستدامة": "تواصل دبي جهودها لتحقيق هدفها المتمثل في أن تصبح ضمن أفضل الوجهات العالمية التي تمتاز بحيويتها، ومنهج تفكيرها المستقبلي، وكذلك اهتمامها بالسياحة المستدامة. حيث أنه ومع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2021 بــ ’عام الخمسين‘، فقد تزايد الاهتمام بالاستدامة لتصبح إحدى الركائز الاستراتيجية الأربع للدولة للسنوات الخمسين المقبلة. وتسعى ’دبي للسياحة‘، ومبادرة ’دبي للسياحة المستدامة‘ للتعاون مع الجهات المعنية، والشركاء، والقطاع الخاص، لتعزيز رفاهية وصحة أفراد المجتمع، وكذلك دعم المبادرات التي تعنى بالبيئة، والطبيعة، والمجتمعات المحلية، والمساهمة أيضا في تحول مستقبل الاقتصاد للإمارات".

وأوضح لوتاه قائلا: "تتوفر في دبي مجموعة من المزارع المحلية، وبرغم الجو الصحراوي إلا أن هذه المزارع بما فيها العمودية والمائية، تمتاز بكفاءة عالية وتستخدم تقنيات متطورة تمكنها من توفير منتجات طازجة على مدار العام. ويدرك العديد من الطهاة، وأصحاب المطاعم والفنادق الشهيرة في الإمارة أهمية استخدام المكونات المحلية، وتوفير منتجات طازجة وشهية مقارنةً بالسلع المستوردة، فضلا إلى أثرها البيئي الإيجابي . وإننا نفخر بتعزيز التعاون الوثيق مع القطاع الخاص للتشجيع على استخدام المنتجات المحلية، وكذلك تعزيز دور المزارعين في تحقيق الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي 2051، وأيضا تطبيق الممارسات الزراعية المرنة في إطار المحافظة على المنظومة الطبيعية". 

وتزوّد بعض المزارع المحلية في دبي مجموعة من المطاعم والمستهلكين بمنتجات مستدامة ومزروعة محلياً بشكل مباشر بما فيها: مزرعة سوكوفو العمودية: وهي مزرعة داخلية تمتد على أكثر من 100 ألف قدم مربع، تعمل على إنتاج آلاف الأطنان من الخضراوات والفواكه والورقيات سنوياً، بما في ذلك زراعة الملفوف الطازج، والسبانخ، والخس، والطماطم، والفراولة، والبطيخ، لتزود عدداً من متاجر والأسواق الرئيسية والفنادق والمطاعم في الإمارات بمنتجات صحية وطازجة.

مزارع بادية: أول مزرعة عمودية حضرية في الإمارات لإنتاج براعم الخضراوات والأعشاب بالاعتماد على أساليب الزراعة العمودية التي توفر 90 بالمئة من استهلاك المياه مقارنةً بالزراعة التقليدية في المزارع العادية، وهي تدعم الزراعة المستدامة لتقدّم منتجات مزروعة محلياً وفق أعلى مستويات الجودة للعديد من المطاعم الراقية أمثال كويا وجايا وتاشاس وغيرها. 

مزرعة أُنس في القوز: تأسست لتوفر لسكان الإمارات منتجات طازجة وعالية الجودة من مزارع محلية تقع ضمن مناطق حضرية. وتتنوع محاصيل مزرعة أنس بين الورقيات، وبراعم الخضراوات، والأعشاب، والعلف الطازج، والفراولة، والفطر وغيرها الكثير. وتتمحور رؤية المزرعة حول تزويد المطاعم، والفنادق، والمقاهي، وشركات الطيران، والمستشفيات، والمدارس، والمتاجر الكبرى بمنتجات عالية الجودة في إطار جهودها المبذولة لإنشاء منظومة غذائية تحقق مبدأ الاكتفاء الذاتي في الإمارات، وتسهم بتقليل الانبعاثات الكربونية. 

مزارع الإمارات المائية: تهدف إلى تعزيز ممارسات الزراعة النظيفة لإنتاج فواكه وخضراوات طازجة وصحية. وتنتج المزرعة التي تأسست في عام 2005 الخضراوات والطماطم المزروعة في بيوت بلاستيكية، وكذلك الخس والخيار الخالي من الآفات النباتية. وتساهم مزارع الإمارات المائية، والتي تعتمد على زراعة المحاصيل في البيوت البلاستيكية، في تقليل الحاجة إلى استخدام المبيدات الحشرية، وتمديد مواسم زراعة المنتجات المحلية. كما تتيح أساليب الزراعة المائية المستخدمة في زراعة الخضراوات التحكم بكمية المياه والمغذيات التي تحتاجها النباتات خلال مراحل نموها بشكل دقيق، بدءاً من زراعة البذور ووصولاً إلى الحصاد.